الإقتصاد

المنتجات المحلية في بطاقية تحدد مدى حاجة الجزائر الى الاستيراد

يحضر قطاع التجارة لإعداد بطاقية وطنية بثلاث لغات، تتضمن أرقام حول كل ما يتم إنتاجه محليا بهدف معرفة مدى حاجة الجزائر إلى الاستيراد، حسبما أفاد به اليوم بالجزائر وزير التجارة كمال رزيق.

وأوضح الوزير عبر أثير إذاعة الجزائر الدولية، أن إعداد هذه البطاقية جاء تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، حيث ستتضمن هذه البطاقية معلومات حول مختلف أنواع المنتجات وحجم الإنتاج المحلي وهوية المنتجين والمصانع باللغات العربية والانجليزية والفرنسية.

و”ستحدد هذه البطاقية مدى حاجة الجزائر للجوء إلى الاستيراد “، يضيف السيد رزيق، الذي أكد أن “حماية المنتوج الوطني خط أحمر لا يمكن تجاوزه”.

ودعا المسؤول الأول عن القطاع المنتجين إلى التوجه نحو تخصيص 20 بالمائة من منتجاتهم للتصدير، وتشكل مداخيلها من العملة الصعبة موارد لتغطية نفقات استيراد المواد الأولية.

وحسب السيد الوزير فإن زمن مرافقة المنتجين ودعمهم بالعملة الصعبة من طرف الدولة لغرض استيراد المواد الأولية ” قد ولى” ، مضيفا أنه “على المنتج أو المصنع اليوم أن يقوم بضمان مداخيله من العملة الصعبة عن طريق التصدير كوسيلة ناجعة لتغطية نفقات المواد الأولية”.
واج

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق