الدولي

تونس و الجزائر تتفقان على إعداد برنامج لمواجهة الأرهاب العابر للحدود

أكد وزير المجاهدين الطيب زيتوني أمس بمدينة ساقية سيدي يوسف (تونس) أن “الجزائر و تونس يعملان على تنفيذ عدة برامج تنموية لمواجهة تحديات المرحلة الراهنة و ضمان استقرار و أمن البلدين من خلال التصدي و بكل حزم للإرهاب العابر للحدود”.

و أوضح الوزير في كلمة ألقاها بدار الضيافة لبلدية ساقية سيدي يوسف بمناسبة إحياء الذكرى الـ62 لأحداث ساقية سيدي يوسف (8 فبراير 1958) بحضور وزير البيئة و التنمية المحلية التونسي مختار الهمامي و واليي سوق أهراس و الكاف التونسية, أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون و نظيره التونسي قيس سعيد “قد شرعا في انطلاقة متجددة وفق رؤية جديدة لتنفيذ عدة برامج تنموية مشتركة بين البلدين تساهم في الرفع من المستوى المعيشي للشعبين و الارتقاء بالعلاقة بين البلدين إلى مستوى شراكة استراتيجية شاملة و مستدامة تخدم المصلحة المشتركة

و اعتبر السيد زيتوني أن إحياء الذكرى الـ62 لأحداث ساقية سيدي يوسف “تعد فرصة لاستقراء الراهن و استشراف المستقبل في إطار المصير المشترك خدمة لمصالح الشعبية و كسبا لرهان الأمن و التنمية و استغلال الفرص الكثيرة التي توفرها اقتصادياتنا في كافة الميادين, و هي كفيلة, كما أضاف, بالاستجابة للتطلعات المشروعة و المساهمة في إعلاء صرح بلدينا و تدعيم أسس التنمية و فتح الأمل أمام الشباب لحملهم على تعزيز ثقتهم في قدراتهم”.

و أضاف الوزير: “بإحيائنا لهذه الذكرى نستحضر صورة من صور التلاحم بين الشعوب المغاربية الواجب علينا الحفاظ عليها خاصة أمام التحديات التي يشهدها محيطنا الإقليمي لتحقيق المزيد من التكامل في إطار تبادل المنافع و تعزيز الاستقرار”.

و أهاب وزير المجاهدين في كلمته بالأجيال ”أن تستلهم من الإرث المشترك الذي يطفح بالمآثر ما يدعونا إلى تجاوز كل ما يعيق تقدمها نحو المستقبل

من جهته, أكد وزير البيئة و التنمية المحلية التونسي مختار الهمامي على عمق الروابط التاريخية الجزائرية-التونسية و عزم قيادة البلدين على المضي قدما من أجل بناء مصير مشترك في إطار استراتيجية متكاملة و شاملة ترمي إلى تحقيق التنمية عبر ولايات الشريط الحدودي للبلدين و النهوض بالأوضاع المعيشية لقاطنيها.

و أشاد الوزير التونسي بالتعاون بين البلدين في المجالين الأمني و العسكري و حرصهما على مقاومة ظاهرة الإرهاب و تحقيق الاستقرار بالبلدين و مواجهة المخاطر التي تهددهما.

كما دعا مستثمري البلدين إلى تعزيز الشراكة فيما بينهم خاصة عبر المناطق الحدودية و العمل على خلق جيل جديد في المشاريع الاستثمارية خاصة في الفلاحة و الصناعة.

قبل ذلك سلم وزير المجاهدين هبة تتمثل في حافلتين للنقل المدرسي بأمر من رئيس الجمهورية, عبد المجيد تبون, موجهتين لنقل التلاميذ ببلدية ساقية سيدي يوسف التونسية.

و لدى عودته إلى بلدية لحدادة بولاية سوق أهراس، زار وزير المجاهدين معرضا جزائريا–تونسيا مشتركا للصناعات التقليدية و الحرفية أقيم بالمناسبة, تضمن عينات لمنتجات فلاحية على غرار زيت الزيتون و دقيق و عجائن و أعشاب طبية و صابون طبيعي و لباس وحلي تقليدية و زربية منطقة الراقوبة بسوق أهراس.
واج

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق