الثقافيالفن

جيهان هواري موهبة فجرت طاقتها رغم صغر سنها .

تعد الفنانة الصاعدة و الموهبة جيهان هواري من الفنانين الشباب الذين برزوا و و أظهروا مواهبهم في مختلف الفنون الراقية .
هي أولا و قبل كل شيء طالبة جامعية في جامعة سعد دحلب بالبليدة تخصص هندسة بيوطبية .
دخلت جيهان عالم الفن و الموسيقى سنة 2010 عن طريق جمعية دار الغرناطية بالقليعة اين كانت في مجموعة الكورال و تلقيت تكوين في الآلة الموسيقية و بعدها مباشرة أصبحت جزء لا يتجزأ من الجوق الرئيسي .
وللفنانة عدة مشاركات مع الجمعية في عدة تظاهرات و مهرجانات وطنية و حتى دولية كمصر و تونس و المغرب
تمكنت بتميزها من قيادة الجوق النسوي لجمعية دار الغرناطية بالقليعة كما كانت عضو بالجوق الجهوي لمدينة تيبازة بمشاركة النمساووين و كذلك بالجوق الموسيقي المغاربي اين كان فيه فنانين من الجزائر و المغرب و تونس
و في سنة 2017 كان للفنانة اول تجربة من دون الجمعية اي كفنانة محترفة و شاركت في عدة مهرجانات وطنية كأندلسيات الجزائر و اندلسيات القليعة و ليالي شنوة .
في رصيدها تسجيل صوتي مع الجمعية المتمثل في إستخبار جركة و مديح تحت عنوان دمعي سكيب و لها أيضا عدة تسجيلات في حصص إذاعية و تلفزيونية و كل هذا بفضل تألقها و تميزها و حبها لهذا الفن حيث أكدت على أنها أحبت هذا الفن منذ نعومة أظافرها و أن هدفها هو النجاح في هذا النوع العتيق الذي يتمثل في الموسيقى الأندلسية و من أبرز مشاريعها إنجاز ألبوم و إصداره كما أنها أكدت أنها لا تمانع في الخوض في تجارب أخرى في أنواع موسيقية أخرى رغم تفضيلها للموسيقى الأندلسية .
كما أكدت أنه بفضل الجمعيات الموسيقى الأندلسية لن تموت و ستبقى حية كيف لا و هي التي تمتلك جمهور كبير و ذواق و يعشق هذا الفن الراقي و العتيق .
كما نوهت الفنانة جيهان هواري في الأخير بالشباب و الجيل الجديد الذي قالت عنه أنه يوجد العديد من المواهب في كل بقاع الوطن يحتاجون للمساعدة و إعطاء لهم فرصة في البروز و ترك لهم فرصة الصعود على الركح و المسرح لأنه المكان المفضل للفنان للتعبير عن إحساسه .
ياسين عزريني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق