الإقتصادالسياسةالوطني

نموذج اقتصادي متنوع و متحرر من العوائق البيروقراطية

شدد رئيس الجمهورية خلال الاجتماع الأخير لمجلس الوزراء على ضرورة بناء اقتصاد قوي و متنوع متحرر من التبعية للمحروقات و يوفر مناصب شغل جديدة و يساهم في تحسين مستوى المعيشة للمواطنين. و تطرق السيد الرئيس حسب ما جاء في بيان لمجلس الوزراء إلى ضرورة خلق اقتصاد وطني متنوع يستثمر في مختلف الطاقات الهائلة التي تزخر بها الجزائر و التوجه نحو الطاقات المتجددة كالطاقة الشمسية و الحرارية وإعادة بعث مشاريع تصدير الطاقة المتجددة كمشروع ديزيرتيك.
امتصاص البطالة و جلب رؤوس الأموال من أهم النقاط التي تطرق السيد الرئيس إلى أهميتها لتحسين الفاعلية الإقتصادية والإجتماعية إضافة إلى تسهيل المعاملات الإدارية.
في توجيهاته لأعضاء الحكومة أكد السيد الرئيس على الأهمية الاستراتيجية لقطاع الفلاحة والصيد البحري كونه يتعلق بالأمن الغذائي ذو التأثير المباشر على المستوى المعيشي للمواطنين و في نفس الوقت استصلاح الأراضي في مناطق السهوب و الهضاب العليا و حتى في الصحراء على غرار التجارب الناجحة في بعض ولايات الوطن.
دعما للمشاريع الاقتصادية تطرق السيد الرئيس إلى ضرورة مباشرة إصلاحات عميقة للنظام الضريبي بما يكفل تحفيزات للمشاريع الاستثمارية ذات القيمة المضافة الحقيقة، و خاصةً الشركات الصغيرة والمتوسطة و كذا المؤسسات الناشئة التي تستقطب الشباب الجامعي خاصة ذوي التكوين التقني العالي, كما جاء في البرنامج الانتخابي، فالسيد رئيس الجمهورية قد ألح على منح الأولوية المطلقة للجانب الاجتماعي و حيث أكد أن : ” الدولة ستكون إلى جانب الطبقة المتوسطة و الطبقة الهشة من المجتمع لتوفير العيش الكريم و رفع القدرة الشرائية لجميع المواطنين مع إلغاء الضريبة على اصحاب الدخل الضعيف.
و في مجال الصحة أعطى السيد الرئيس لكافة المعنيين ضمن الطاقم الحكومي الجديد تعليماته بضرورة وضع خطة صحية متكاملة تكفل العلاج اللائق للمواطنين مع رفع الحصة الموجهة لهذا القطاع ضمن الميزانية العامة للدولة قصد إنشاء مستشفيات جامعية و مراكز استشفائية بشكل مدروس على مستوى الوطن لتحسين وتحديث البنى التحتية الموجودة.
في قطاع التعليم العالي فالسيد رئيس الجمهورية أعطى توجيهاته للحكومة لربط الجامعة الجزائرية بعالم الشغل لتكون دعامة لبناء اقتصاد معرفي ذو تنافسية عالمية مع تزويد الشركات الموجودة بالعمالة ذات التكوين العالي و المتخصص، أما فيما يخص قطاع التربية مراجعة المنظومة البيداغوجية الحالية للتخفيف من كثافة المناهج الدراسية مع ادراج أنشطة رياضية و ثقافية. و في هذا الصدد قدم رئيس الجمهورية توجيهاته للطاقم الحكومي فيما يتعلق بالعنصر الثقافي لضرورة دعم الفنانين و تحسين ظروفهم الاجتماعية قصد تمكينهم من إبراز إبداعاتهم.
أما مجال الإعلام فقد أكد السيد الرئيس مرة أخرى رغبة الدولة توفير كل الظروف الكفيلة بدعم حرية الصحافة ضمن جو من المهنية و الاحترافية في إيصال المعلومة الصحيحة بكل مصداقية لا يحدها سوى القانون و الأخلاق و الآداب العامة.
أما فيما يتعلق بقطاع الشباب والرياضة فلابد من تشجيع رياضة النخبة بكل اختصاصاتها و دعم شبابها ماديا لضمان التنافسية على المستوى العالمي.

زكريا بوقلقول

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق