الإقتصاد

ضرورة مراجعة إتفاقيات التجارة الخارجية

أكدت مديرة الغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة السيدة وهيبة بهلول في مداخلة لها على أمواج الإذاعة الوطنية لزوم مراجعة اتفاقات التجارة الخارجية كونها وقعت في ظروف غير عادية حسب قولها.
و ذهبت بالقول أن “اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي لم يتم التفاوض بشأنه بشكل جيد”.
فالحكومة الجديدة و ضمن برنامجها الاقتصادي أشارت إلى إمكانية مراجعة هذه الاتفاقيات كإتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي و إتفاقية منطقة التبادل الحر العربية. كما أن نتائج اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي بالأرقام يسجل خسارة جبائية للجزائر قدرها 2 مليار دولار أمريكي غير الأضرار الجانبية التي لابد من إعادة تأطيرها, و فيما يتعلق بالاستثمار أفادت ذات المسؤولة أنه لم يتم التفاوض بشأنه بشكل جيد. بالنسبة إلى اتفاق المنطقة العربية للتبادل الحر أقرت السيدة بهلول بأننا التحقنا بالاتفاق بعد إنطلاقه بينما لم نكن مهيئين لذلك، كما أردفت أن هذا الاتفاق لم يتم التفاوض بشأنه بشكل جيد مشيرة إلى أن البضائع المصرية و الأردنية التي دخلت على حساب تلك المنتجة محلياً، و هذا الدخول الغير مبرمج ألزم الجزائر بتحديد قائمة سلبية من أجل حماية المنتوجات المحلية، كما نوهت بضرورة إشراك المتعاملين الاقتصاديين خلال التشاور في هكذا اتفاقات. و من ناحية أخرى فإتفاق منطقة التبادل الحر للقارة الإفريقية التي اشركت فيها الجزائر في كامل المسار سمح لها بالإندماج في هذه الإتفاقية بشكل مدروس.
و بخصوص هذا الموضوع يذكر أن رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون كان قد أكد خلال اجتماع مجلس الوزراء الأخير على ضرورة القيام بمراجعة دقيقة و موضوعية لتقييم آثار الاتفاقيات التجارية المبرمة أو تلك التي في مرحلة التفاوض على الاقتصاد الوطني، و ركز في ذات السياق على أن سياسة التجارة الخارجية يجب أن تشكل محور آليات تشاور قطاعي مدعم أكثر.
من جهته أوضح السيد بكاي عيسى آل المنتدب للتجارة الخارجية ” على الجزائر الإسراع بمراجعة بعض الإجراءات التي يتضمنها اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي بعد أن ظهرت سلبياته لاسيما تلك المتعلقة بالمنتجات المصدرة من الاتحاد الأوروبي نحو الجزائر و التي ستعفى من أي رسوم جمركية بحلول سبتمبر 2021.
زكريا بوقلقول

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق